الأحد، 20 سبتمبر، 2015

حُسمت: عون رئيساً للجمهوريّة؟

خاص موقع Mtv
 ينقل زوّار رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون عنه في هذه الأيّام كلاماً حاسماً عن أنّ رئاسة الجمهوريّة باتت في متناوله. يقول أحد زائري الرابية، من المقرّبين لعون، بأنّ الرجل ينتظر مؤشرات جديّة ستظهر بعد أسابيع قليلة وتتيح نقله الى قصر بعبدا الذي غادره قبل عقدٍ ونصف وهو أقرب الى الركام...

يكرّر ميشال عون أمام زوّاره كثيراً عبارة "خطّنا انتصر". وتعني "خطّنا" التحالف الذي يبدأ من حزب الله ويمرّ بالنظام السوري وإيران، وصولاً الى روسيا التي يجد عون في تدخلها العسكري المباشر في الحرب السوريّة دليلاً على أنّ أيّام الحسم باتت معدودة، وسينتج عن "انتصار محور الممانعة" تغييرات إقليميّة عدّة، من بينها رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة التي تلقّى عون إشارات عبر أكثر من موفد ووسيط، كان آخرها عبر مقرّبَين منه زارا دمشق أخيراً، بأنّها ستؤول إليه حتماً.

من هنا، بدا عون مزهوّاً يوم السبت بكلام وزير الخارجيّة السوري وليد المعلم عن أنّ "شيئاً جديداً يفوق تزويد سوريا بالسلاح سيقلب الطاولة على من تآمر ضدّنا". ثمّ ازداد زهواً حين تلقّى ما قاله رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد عن الحاجة الى "رئيس جمهورية قوي في شَعبه وفي بيئته يملك حيثية شعبية وعقلاً سيادياً وروحا وطنية، لا يستجيب لإملاءات، والتجربة معه قد خبرَته فكان ناجحاً، ومَن أراد أن يكسبَ الوقت لكي يأتيَ لنا برئيس جمهورية من غير هذا الصنف، إنّه يضيّع وقتَ البلاد"، معلِناً أنّه "سننتظر ألف عام حتى نأتي برئيس من هذا الصنف".

إلا أنّ عون لن يعيش، ولا محمد رعد بالتأكيد، ألف عام، وهناك من يؤكّد، من خصومه، بأنّ وصوله الى رئاسة الجمهوريّة ليس وارداً، بل أنّ حزب الله نفسه ليس من المتحمّسين لهذا الوصول. كما أنّ الإشارات الروسيّة في الملف الرئاسي اللبناني كانت أقرب الى صيغة الرئيس التوافقي منها الى الرئيس الصدامي، الذي يصعب فرضه في لبنان، حتى لو انتصر محورٌ إقليمي - دولي على آخر.

في الخلاصة، يبدو عون بعيداً جدّاً عن التسليم بإفساح المجال لمرشّحٍ آخر، خصوصاً أنّه أكثر تفاؤلاً اليوم من أيّ وقتٍ مضى. كما أنّ أيّاً من اللاعبين الدوليّين المعنيّين بالشأن اللبناني لم يبدِ حماسةً شديدة لإخراج الملف الرئاسي عن الرفّ الذي يتراكم عليه غبار الأزمات الإقليميّة الكثيرة، والأكثر إلحاحاً من رئاسة جمهوريّة لبنان التي، من يدري، لن تُشغل قبل ألف عام...

الجمعة، 18 سبتمبر، 2015

تورا بورا العراقية المخبأ الحصين للبغدادي

ذكرت صحيفة «لوموند» الفرنسية، أن زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي، يتخذ من منطقة البعاج العراقية، ملاذاً له باعتبارها المنطقة الأكثر تحصيناً في العراق، والتي يتم تشبيهها بجبال تورا بورا في أفغانستان.

أُصيب.. لم يُصب!

ونقلت الصحيفة عن المُحلل العراقي هشام الهاشمي، الذي وصفته بالخبير في شؤون تنظيم «داعش» تأكيده أن البغدادي بات مضطراً للاختباء في مكان واحد مؤمن. وأن الرجل لم يعد بإمكانه التحرك، داخل المناطق الخاضعة لسيطرته، في إثر تعرضه لإصابة بالغة، خلال غارات جوية للتحالف الدولي، في آذار الماضي.

واللافت، أن الهاشمي يتمسك بصحة تقارير إعلامية، منها ما نشرته «الغارديان» البريطانية في آذار 2015، حين تحدثت عن إصابة البغدادي، رغم تأكيد وكالة الاستخبارات الأميركية «سي اي ايه»، في حينه عدم صحة تلك التقارير، وإشارتها إلى أن البغدادي بخير، ولا يزال على رأس التنظيم، والمسؤول المُباشر عن العمليات اليومية. كما أعادت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، في نيسان الماضي، التأكيد بأن لا شيء يُشير، إلى أن البغدادي «أصيب أو قُتل»، وذلك على لسان المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وارن.

كذلك، كانت معلومات، تم تداولها على نطاق واسع، نقلاً عن مصادر أمنية عراقية في تشرين الثاني 2014، أشارت إلى إصابة البغدادي في غارة للتحالف. وهو ما أكدته يومئذ تغريدة، على حساب في «تويتر» منسوب، للناطق باسم التنظيم، أبو محمد العدناني، جاء فيها («وهل تظنون أن الخلافة تنتهي باستشهاد الخليفة... نطمئن الأمة بأن أميرها أبو بكر البغدادي بخير، ولله الحمد، أدعوا له بالشفاء العاجل».

ولا يستند الهاشمي في معلوماته إلى تغريدة العدناني، إنما إلى المعلومات عن غارة آذار الماضي، على الرغم من تأكيدات الكولونيل وارن بأن البغدادي، لم يكن هدفاً لغارات التحالف في ذاك اليوم.

«تورا بورا» العراقية

وبحسب «لوموند»، تُسمى المنطقة، التي تؤي البغدادي «تورا بورا» العراق، تيمناً بنظيرتها الأفغانية «معقل طالبان»، التي استعصت على الجيش الأميركي، ذلك بأنها تحتوي على العديد من التلال والكهوف، الأمر الذي يجعل الوصول إلى المقاتلين فيها صعباً. لذا تُعتبر مركز العصب للتنظيم، ومنطقته الاستراتيجية. وهي تمتد على مسافة 400 كيلومتر بدءاً من البعاج على حدود العراق الشمالية، وصولاً إلى الرطبة على الحدود الأردنية. إضافة إلى توزع جغرافيتها على طرفي الحدود العراقية والسورية بين نينوى، ودجلة، وعفريت، والجزيرة في العراق ثم البوكمال، ودير الزور في سوريا.

وتلك المنطقة، لا تزال تحت سيطرة طائرات التحالف، التي تجوب سماءها منذ 2004، لكن من دون تحقيق أي نتيجة، بل إن العديد من الجنود الأميركيين، ذهبوا ضحايا عمليات في المنطقة. وشهدت المنطقة خلال ربيع العام الجاري، وقوع غارة على البعاج، استهدفت قيادياً في «داعش» وفق «لوموند». كما نقلت الصحيفة، عن المحلل هشام الهاشمي، اعتقاده بالصعوبة الفائقة في تعقب الجماعات المقاتلة، بسبب ابتعادها عن استخدام تقنيات الاتصال الحديثة، واعتمادها على النساء في إيصال الرسائل.

أضافت الصحيفة، أن عشائر المنطقة، الموصوفة بصعوبة المراس والتزمت السني، والتي تعمل بتهريب الأسلحة والماشية، امتنعت عن القيام بأي مواجهة مع تنظيم الدولة، منذ أن أعلن عن نفسه، في الخامس من كانون الثاني 2014.

واعتبرت «لوموند» المنطقة، بمثابة الموطن لقادة التنظيم، ودار ضيافة لاستقبال قادة الكتائب المُبايعين للبغدادي، والمُقاتلين الأجانب. عدا اعتمادها كمركز لمعسكرات التدريب، وتخزين الأسلحة.

وتقع البعاج وفقاً لما طالعته «أورينت نت» إلى الجنوب من الأنبار، وإلى الغرب من الموصل جنوب جبل سنجار، على الحدود العراقية ـ السورية، فيما تُحاذيه محافظة الحسكة، على الجانب السوري.

ويبلغ عدد سكان قضاء البعاج، نحو 175 ألف نسمة، غالبيتهم من العشائر العربية، التي تحتكم للقضاء العشائري، والمنطقة هي من أبرز أقضية محافظة نينوى العراقية، إذ تحل الثانية من حيث المساحة الجغرافية.

كتائب متخصصة وجيش جرار

ولعل، من أكثر ما تضمنه تقرير «لوموند» إثارة، هي المعلومات عن خمس كتائب يتراوح عدد المُجندين بكل فصيل منها، ما بين 300 و500 مقاتل. مُقسمة بحسب الجنسية والتخصص. وتأتي في المقدمة الكتيبة الليبية، وهي الأكثر ولاءً للبغدادي، في حين تتألف الوحدة المُختصة بحماية قادة التنظيم، من مقاتلين خليجيين، وآخرين من دول المغرب العربي. وتوكل مهام جمع غنائم الحرب والضرائب ونقل الأسلحة، إلى الكتائب المكونة، من مقاتلي أوروبا الشرقية وآسيا، بينما تختص الكتيبة السورية، بحماية «ولاية» الرقة. ويُشكل لواء «تحرير الموصل» وغالبيته من العراقيين بنسبة 80%، رأس حربة التنظيم الضاربة.

وبحسب «لوموند»، يُقدر عدد مُقاتلي تنظيم «داعش» هو بين 100 و150 ألف مقاتل من العراق وسوريا. إضافة إلى 15 ألف مقاتل أجنبي تقريباً.

وأفادت «الصحيفة» بأن التنظيم خسر 19 قائداً من أصل 43 قائداً، جراء ضربات التحالف، منذ آب 2014.

ويُذكر أن الظهور العلني الوحيد، لأبو بكر البغدادي، كان في 4 تموز 2014، خلال خطبة الجمعة 6 رمضان، في الجامع الكبير، بمدينة الموصل العراقية.
(أورينت نت) 

الاثنين، 14 سبتمبر، 2015

كاميرون يصل الى لبنان ويتفقد مخيمات اللاجئين السوريين

بي بي سي
وصل رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون الى لبنان، حيث سيجتمع بنظيره اللبناني تمام سلام وتفقد مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة البقاع.
واطلع رئيس الحكومة البريطانية على الكيفية التي تستخدم بها المعونات التي تقدمها بلاده للاجئين.
وقال "أردت أن أرى واسمع بنفسي قصص هؤلاء اللاجئين."
ومضى للقول "أريد أن اركز النظر على الطرق التي نتمكن بها من مساعدة اللاجئين السوريين هنا في لبنان وفي الاردن، وكيفية ثنيهم عن ركوب المخاطر والتوجه الى اوروبا. عوضا عن ذلك، سنختار من سكان هذه المخيمات ونرحب بهم في المملكة المتحدة."
وقال "سنضمن لهم المساكن والمدارس لاطفالهم وترحيبا حارا لدى وصولهم الى بريطانيا."
وتحدث كاميرون مع احدى الأسر المرشحة للحصول على حق اللجوء في بريطانيا، حيث أخبرته الأم أنها لا تتقاضى الا 5 دولارات شهريا لاطعام اطفالها العشرة.
وأعلن كاميرون أنه بصدد تعيين ريتشارد هارينغتون وزيرا للاجئين السوريين وذلك لضمان حصول اللاجئين على "ترحيب لائق" لدى وصولهم الى بريطانيا.
كما زار مدرسة في بيروت تمولها الحكومة البريطانية ويدرس فيها تلاميذ سوريون ولبنانيون جنبا الى جنب.
وتستغرق زيارة كاميرون للبنان التي لم يعلن عنها مسبقا يوما واحدا.
ويستضيف لبنان أكثر من مليون من اللاجئين السوريين، وهو عدد يوازي ربع عدد سكانه ويمثل أكبر نسبة لاجئين قبلها أي بلد في العالم.
وكان كاميرون قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي أن بريطانيا ستستقبل نحو 20 الف لاجئ سوري في السنوات الخمس المقبلة.
وكانت الحرب الدائرة في سوريا، والتي فتكت بـ 250 الف انسان منذ اندلاعها في عام 2011، قد أجبرت نصف سكان البلد على النزوح.
ويقدر عدد اللاجئين السوريين في الخارج بـ 4 ملايين، فيما يقترب عدد النازحين داخل سوريا من 7,6 ملايين.
وتعتبر ازمة اللاجئين السوريين الأسوأ التي يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية.
وفيما يقيم بعض اللاجئين في لبنان في مخيمات غير رسمية تفتقر الى الطاقة الكهربائية والمياه النظيفة، يقيم آخرون في كراجات وغرف مستأجرة او في مباني خالية.
ويحاول عشرات الآلاف من اللاجئين التوجه الى القارة الأوروبية عن طريق اليونان ودول البلقان والمجر.
وأعلنت ألمانيا أنها ستستقبل نحو 800 الف لاجئ هذه السنة.

الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

عذراً بيروت... مجدل عنجر مش مزبلة لحدا

المصدر: زحلة- النهار
دانييل خياط

لم يكن الاعتصام الذي دعت اليه، اليوم بعد صلاة الجمعة، بلدية مجدل_عنجر ومشايخ البلدة ومخاتيرها بمشاركة بلديتي عنجر و الصويري، رفضا لقرار الحكومة اقامة مطمر في السلسلة_الشرقية بمنطقة #المصنع الحدودية، مجرد اعتصام آخر قطعت فيه الطريق الدولية وتليت الخطب. فقد استولت عليه دينامية الشباب الذين نقلوا التعبير عن غضب  شعورهم بازدراء لهم ولمنطقتهم لم تتذكرها الحكومة سوى لاقامة مطمر فيها، الى مستوى المحاسبة، كسروا فيه كل البروتوكولات والمحرمات. رفع حراك ‎#عالطريق صور كل من يمثل او "يدّعي" تمثيل المنطقة نيابيا او سياسيا او حزبيا فنال نواب زحلة والنائب والوزير السابق عبد الرحيم مراد، حصتهم وكذلك رئيس لجنة النفايات الوزير اكرم شهيب. لم يهابوا محاولات انزال مناصرين لمراد صوره، وكان جوابهم صارما #كلن_يعني_كلن. وتحت توقيع #مجدل_عنجر_مش_مزبلة خصوا كل صاحب صورة بعبارة.

وعندما حضر النائب عاصم عراجي للمشاركة بالاعتصام، افهموه بصوت عال بانه غير مرحب به، استهجنوا حضوره متضامنا هو المنتمي الى "تيار المستقبل" المشارك في الحكومة التي اقرّت انشاء مطمر في بلدتهم. خاطبهم النائب عراجي، مؤكدا لهم "انا ضد اي وزير وافق على المطمر، انا ضد اقامة المطمر في كل منطقة البقاع الاوسط" مشيرا الى انه ابلغ هذا القرار الى المراجع المعنية، من بينها دار الفتوى. فردّ عليه الشباب صائحين: "استقل، ترجم اعتراضك، واستقل، لنحملك على الاكتاف، واي كلام غير هذا ضحك على الذقون".

فردّ رئيس بلدية مجدل عنجر سامي العجمي مؤكدا للشباب بان النائب عراجي، سبق واتصل به مؤكدا دعمه موقف مجدل عنجر المعارض للمطمر وبانه مستعد لتقديم استقالته لو اضطر الموضوع. ثم مضى العجمي مخاطبا الحكومة "نحن لسنا مزبلة، عيب عليكم، انزعوا هذا الموضوع من بالكم، لا تجربونا". واعاد القول بان "من يفكر بان يقيم مطمرا عندنا سنطمره فيه، واذا ارسلتم الشاحنات، سيطمر السائق قبل عودته".
إمام مجدل عنجر الشيخ محمد عبد الرحمن وصف الوزير شهيب ولجنة النفايات بانهم "شاهد ما شاف حاجة" بدءا من الطريق الذي سيتم سلوكه الى الموقع المزمع اقامة المطمر فيه، الى كونه على مقربة من #نبع_شمسين والى كون المنطقة هي مدخل #لبنان. وقال "هذا المكان ابتعدوا عنه، كما يبتعد الانسان عن قبره، لن تستطيعوا الوصول الا بدبابة او ملالة".

رئيس بلدية الصويري حسين عامر خاطب الحكومة قائلا "لا يجوز حلّ مشكلة منطقة على حساب منطقة اخرى". فيما رأى رئيس بلدية عنجر كربات بامبوكيان بان "مجل عنجر جدل عنجر وعنجر توأمان، وعندما تنضم الصويري الى هذا التضامن ويكبر، فمن الذي يتخيل انه احدا سيقف بوجهنا؟ التاريخ يشهد ان معركة عنجر استردت كرامة، لبنان وهذه الوقفة ستسترد كرامة البقاع الاوسط".

والقى خالد غنيم كلمة شباب مجدل عنجر قال فيها: "حكومة المصالح المشتركة والصفقات الفاسدة والمشاريع المشبوهة، حكومة الالوان الباهتة والاحزاب البالية والمافيات المجرمة، حكومة الفساد والمفسدين نقول لكم: مشروعكم لن يمرّ عندنا، ومطمركم لن يكون على ارضنا، وزبالتكم لن ترمى فوق مياهنا. ليت بقاعنا بقي ممحيا من ذاكرتكم، وحبرا منسيا فوق اوراقكم. فكل ما تطاله ايديكم يفسد، وكل ما تذكره ألسنتكم يدمر، فاردتم تحويله من بقاع الخير الى مزبلة للغير، خسئتم وشلت يداكم وخرست ألسنتكم. عذرا بيروت فأنت في قلبنا، ولكن ليس على حساب هوائنا ومياهنا واطفالنا. عذرا بيروت لا تلومينا، لومي الناهبين السارقين المفسدين، لومي وزراء ونواب لطالما عملوا وسوّوا فيكي وفينا".

الخميس، 10 سبتمبر، 2015

رئيس جمعية محترف راشيا: للعودة عن قرار إقامة مكب للنفايات في مجدل عنجر

وطنية -
استهجن رئيس "جمعية محترف راشيا" وأمين عام "تجمع البيوتات الثقافية في لبنان" شوقي دلال في بيان اليوم، "قرار مجلس الوزراء بنقل ازمة النفايات إلى سلسلة جبال لبنان الشرقية بإقامة مكب في منطقة مجدل عنجر"، معتبرا انه "يضر بمنطقة سياحية وأثرية وتراثية حضارتها ضاربة في التاريخ خاصة السلسلة الممتدة من جبل الشيخ وصولا الى منطقة عنجر". 

وقال: "كنا ننتظر من مجلس الوزراء الموقر وضع خطة سياحية لسلسلة جبال لبنان الشرقية وجبل حرمون يمكنها أن تستقطب السائحين من جميع بلدان العالم لإرتباطهم الديني والروحي بتلك البقعة من لبنان ليأتي القرار بإقامة مكب للنفايات مما يضرب أهم منطقة ليس في لبنان وحسب بل في الشرق والعالم".

وناشد رئيس مجلس الوزراء تمام سلام والوزراء "العودة عن هذا القرار والمحافظة على ما تبقى من بلد الجمال لبنان". 

كيف تكتب تعليقك